مجتمع

لقطات من الفيلم الأمريكي الهوليودي الذي أغصب الجزائر وللي كان فيه “الدون بيغ” والمخرج ديالو مغربي

أثار الفيلم المغربي “يوم الخلاص redemption day” غضبا عارما لدى مسؤولي الجارة الجزائر ومعهم جبهة “البوليساريو” وذلك مباشرة بعد صدور الفيديو الترويجي للفيلم.


وعلل الجزائريون غضبهم بكون الفيلم يرغب في تشويه صورة بلدهم من خلال تقديمها للرأي العام العالمي على أنها دولة تحتضن الأرهاب وأن الفيلم جاء بدعم من الحكومة المغربية وهو ما جعل مخرج الفيلم هشام حجي، إلى الخروج والدفاع عن نفسه من تلك الإدعاءات من خلال تدوينة نشرها على موقع “تويتر” جاء فيها:” قالوا إن يوم الخلاص ممول من الحكومة المغربية لإظهار أن إخواننا الجزائريين إرهابيون …هذا خطأ، ربما يتعين عليك مشاهدة الفيلم أولا قبل أن تحكم عليه”.


وعلاقة بالفيلم، فهو يروي قصة عالمة اثار أمريكية حلت بالمغرب من أجل إكتشاف أقدم عظام بشرية تعود إلى 300000 سنة قبل أن تتعرض للاختطاف على حدود المغربية الجزائرية من قبل مجموعة إرهابية في الجزائر تابعة لتنظيم “داعش” وسيسعى زوجة العالمة وهو جندي في البحرية الأمريكية لإنقاذ زوجته بمساعدة مغربي متخصص في مكافحة الإرهاب وأيضا بتدخل مع سفير الأمريكي في المغربـ كما أن الفيلم صورة بطريقة إحترافية وتم تصوير عدد من لقطاته في أمريكا وتحديدا لويس أنجلس و نيويورك بالإضافة إلى المغرب وتحديدا مدن الرباط والدار البيضاء ومراكش ومرزوكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى