مجتمع

محمد وأمين ماتو في إسبانيا بسبب البرد وعاصفة الثلج التي ضربت إسبانيا

لقي شابين من جنسية مغربية حتفهما، يوم الإثنين الماضي، متأثرين بموجة البرد الشديدة التي عصفت بمدينة برشلونة وإسبانيا بأكملها تقريبا.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، بأن الشابين المغربين توفيا في حادثين مختلفين، أحدهما يدعى أمين ينحدر من مدينة الدار البيضاء، جاء إلى إسبانيا عبر إيطاليا منذ ستة أشهر، والثاني يدعى محمد، وينحدر من مدينة الحسيمة، قدم إلى منطقة كاطالونيا منذ 1990، متزوج وأب لطفلة.

وسائل الإعلام الإسبانية التي سلطت الضوء على وفاة الشابين، قالت إن محمد غادر المغرب قبل ستة أشهر، نحو إيطاليا بدون صفة قانونية، ثم بعدها إلى إسبانيا، واتخذ كوخا بحديقة “la Ciutadella” ببرشلونة مسكنا، رفقة شاب مغربي آخر يبلغ من العمر 19 سنة، هذا الأخير قال للمحققين إن صديقه أصيب بنزلة برد حادة، بعد قضائه الليلة في الشارع وسط الأمطار والبرد القارس.

وأضاف رفيق الهالك، أن أمين تناول جرعات من أدوية، وفضل قضاء الليلة في العراء والبرد والجوع، والسبب تدمره من وضعيته في الغربة.

وفي اتصال مع عائلات الضحايا أكدت لنا عائلة أحد الضحايا أن ابنهم مازال في اسبانيا بالضبط في برشلونة ولم يتسلمو جثة إبنهم ولا يعرفون مصيرهاوهذه رسالة للمسؤولين وسفير المغرب بإسبانيا من أجل التحرك في هذه القضيةرحم الله الشابان و ان لله وان لله راجعون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى