مجتمع

اخيرا..ظهور الشخص الذي صور سعد المجرد لحظة الإعتقال

عادت قضية سعد لمجرد لتطفو من السطح من جديد ولكن هذه المرة من زاوية أخرى، إذ تم تسليط الضوء على كيفية تعرضه للغدر من طرف أقرب الناس اليه، خلال استعداده لإحياء حفل غنائي في باريس، عندما اقدمت شابة من أصول مغربية على رفع شكاية باغتصاب مزعوم بالدائرة 17 بالعاصمة باريس، قامت على اثرها السلطات الفرنسية باعتقاله سنة 2018، الامر الذي جعل سعد يستعين بمساعدة صديقه المصور الصحفي (ك.س) انداك، الذي يعرفه لسنوات، والذي سيتبين اليوم انه هو نفس الشخص الذي ظل ينتظره خارج الفندق ليلتقط له صورة وهو مصفد اليدين.

هذا المصور الصحفي(ك.س) المتابع في ملف عصابة الابتزاز بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، استغل قربه وصداقته من سعد لمجرد وطعنه في ظهره وشهر به، دون مراعاة لظروفه الخاصة سيما انه في وضع صعب بسبب شكاية اغتصاب شابة أخرى.

مكر ودهاء المصور الذي راكم رفقة صديقه المتابع معه في نفس الملف جعلاه يحبك حملة التشهير دون أن يظهر في الواجهة، ما دفع سعد لمجرد الثمن غاليا، جراء غدر صديقه الذي كان من المفروض أن يقدم له يد العون في محنة كهذه ولو من باب التعاطف مع ابن البلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى