مجتمع

مول الفعلة..حلق رأسه ولحيته بعد انتشار صورته

منذ أيام والشارع المغربي يتابع قضية الطفل عدنان، التي انتهت باكتشاف جثته والإمساك بمشتبه فيه بعد بحث طويل.

وحسب المعطيات الجديدة الجاني يبلغ من العمر 24 سنة، من مدينة القصر الكبير وافد على مدينة طنجة منذ 11 شهر بالضبط، قصد العمل في المنطقة الصناعية في طنجة…
يعيش في منزل للكراء مع 5 من أصدقائه، استغل عدم وجودهم للقيام بفعله الإجرامي…
لم تكن له أي معرفة مسبقة بعدنان، وقام بتصيد ضحيته وسط الشارع، اغتصب عدنان يوم الاثنين الماضي ثم قام بقتله، وبعد انتشار صوره على الفايس بوك، حلق شعر لحيته ورأسه…


وتم وضع ثلاثة أشخاص آخرين يكترون مع المشتبه به الشقة نفسها تحت الحراسة النظرية، للاشتباه في تورطهم في عدم التبليغ، خاصة أنهم عاينوا صوره على « فايسبوك »، وعاينوا كيف تغيرت طباعه منذ يوم الإثنين، ولا أحد منهم بلغ مصالح الأمن.


وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى أن المشتبه فيه أقدم على استدراج الضحية إلى شقة يكتريها بالحي السكني نفسه، وقام بتعريضه لاعتداء جنسي متبوع بجناية القتل العمد في اليوم نفسه وساعة الاستدراج، ثم عمد مباشرة إلى دفن الجثة بمحيط سكنه بمنطقة مدارية.


وكان اختفاء الطفل عدنان أثار ضجة كبيرة بالمدينة، خصوصا على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك »، حيث تم تداول عدد من الفيديوهات له وهو يرافق أحد الأشخاص، بعد أن كانت أسرته أرسلته لاقتناء دواء من إحدى الصيدليات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى