مجتمع

استفاقة الأم التي قتلت أبنائها في الحي الحسني من الغيبوبة

استفاقت الأم التي قتلت أبناءها الثلاثة، في الدار البيضاء، من الغيبوبة التي كانت قد دخلت فيها بعد محاولتها الانتحار.

و ذكر مصدر مطلع أنه مباشرة بعد استفاقتها من الغيبوبة، اعترفت الأم المشتبه في قتلها لأطفالها الثلاثة، صباح يوم أمس الخميس، بارتكابها الجريمة، ومحاولة الانتحار، بسبب خلافات أسرية مع زوجها، ومحاولتها الانتقام منه.

وبحسب المعلومات التي كشف عنها المصدر ذاته فإن الأم اعترفت بقتل أطفالها الثلاثة، طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، وطفلتين تبلغان من العمر 7 و3 سنوات، ومحاولة الانتحار انتقاماً من زوجها إثر خلافات أسرية.

و كانت المشتبه بها قد تركت رسالة مكتوبة في البيت، و التي تم العثور عليها من قبل رجال الأمن بالإضافة إلى رسائل وجهتها لأفراد من عائلتها، عبر الواتساب، تخبرهم من خلالها بأنهم “غادي يجيو وما غاديش يلقاوها”.

وكانت الشرطة القضائية قد عاينت، اليوم الخميس، في منطقة الحي الحسني جثت ثلاثة أطفال، بعد العثور عليهم داخل منزل العائلة، يحملون طعنات غائرة على مستوى شرايين المعصم باستعمال أداة حادة. وحسب المديرية العامة للأمن الوطني، التي أصدرت بلاغاً، حول الجريمة، فإن التقنيين وضباط الشرطة القضائية عاينوا أيضا والدة الضحايا الثلاثة وهي في حالة غيبوبة، مع طعنات على مستوى معصمها وبطنها باستعمال نفس الأداة الحادة.

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم حجز عقاقير طبية بمسرح الجريمة يشتبه في استخدامها في تخدير الأطفال الضحايا قبل الإجهاز عليهم. وأضاف البلاغ، أنه تم الاحتفاظ بالأم المصابة بالمستشفى رهن العناية المركزة، وتعميق البحث مع الزوج لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فضلا عن إخضاع الرسالة الخطية وكذا المحتويات الرقمية التي تبادلتها الأم مع عائلتها قبل وقوع الجريمة لخبرة تقنية ومعلوماتية، للتحقق من فرضية القتل المقرون بمحاولة الانتحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى